منتديات ابن الصحراء
الرسول الكريم من هو 4
منتديات ابن الصحراء
الرسول الكريم من هو 4


أهلا وسهلا بك إلىمنتديات ابن الصحراء.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

نجم منتدى ابن الصحراء لهذا اليوم13[لمشاهدة الرئيسية]
الصورة الرمزية تفاصيل العضوية تكريم العضو الملاحظات
البيانات
بيانات اضافية
سبب أختيار نجم أو نجمة اليوم في اسد بابل
عطاء مميز ,, كما الغيث الطيب ..:heart:


لوحه شرف المنتدى الاعظاء الاكثر نشاطا
العضو المميز الافضل بالاسبوع الموضوع المميز اخر مشارك
Aucune information actuellement
Aucune information actuellement Aucune information actuellement
Aucune information actuellement

الرسول الكريم من هو Ibn3A الرسول الكريم من هو P_1671v3i5u1 الرسول الكريم من هو P_1396egqqc1 الرسول الكريم من هو N.Shmr الرسول الكريم من هو Ibn3A
الرسول الكريم من هو 161903906348741 الرسول الكريم من هو 161339762076793 الرسول الكريم من هو P3 الرسول الكريم من هو 164541202062511
الرسول الكريم من هو Ibn3A الرسول الكريم من هو 54 الرسول الكريم من هو 159504193808761 الرسول الكريم من هو Untitl65 الرسول الكريم من هو Image3928


منتديات ابن الصحراء :: السيرة النبوية - الرحيق المختوم :: كأنك تراه

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
كاتب الموضوع العراقي الطائي مشاهدة صفحة طباعة الموضوع|أرسل هذا الموضوع إلى صديق|الاشتراكانشر الموضوع
11 - 01 - 2022
.AWARDS
وسام الاداره
 
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

العراقي الطائي

مشارك جديد



الرسول الكريم من هو Emptyموضوع: الرسول الكريم من هو
تم النشر فى :11 - 01 - 2022
لونك المفضل : a3mar
المساهمات : 28
نقاط : 1513
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/04/2021
لوني المفضل

Admin يعجبه هذا الموضوع




الرسول الكريم من هو






-

,







مَعْرِفَةُ نَبِيِّكُمْ مُحَمَّدٍ   صلى الله عليه   وسلم (1)



وَهُوَ: مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ بْنِ هَاشِمٍ، وَهَاشِمٌ مِنْ قُرَيْشٍ، وَقُرَيْشٌ

مِنَ الْعَرَبِ، وَالْعَرَبُ مِنْ ذُرِّيَّةِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْخَلِيلِ، عَلَيْهِ وَعَلَى نَبِيِّنَا أَفْضَلُ

الصَّلاةِ وَالسَّلامِ.



وَلَهُ مِنَ الِعُمُرِ: ثَلاثٌ وَسِتُّونَ سَنَةً، مِنْهَا أَرْبَعُونَ قَبْلَ النُّبُوَّةِ،

وَثَلاثٌ وعشرون نبياً رسولاً، نبئ بـــ (اقرأ)، وأرسل بــ (المدثر)، وَبَلَدُهُ مَكَّةُ، وهاجر

إلى المدينة.



بَعَثَهُ الله بِالنِّذَارَةِ عَنِ الشِّرْكِ، ويدعو إِلَى التَّوْحِيدِ، وَالدَّلِيلُ قَوْلُهُ تَعَالَى:

﴿ يَاأَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ * وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ * وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ * وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ *

وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ ﴾ [المدثر: 1 - 7].



﴿ قُمْ فَأَنْذِرْ ﴾: يُنْذِرُ عَنِ الشِّرْكِ، وَيَدْعُو إلى التوحيد.

﴿ وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ ﴾: أي: عَظِّمْهُ بِالتَّوْحِيدِ.

﴿ وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ ﴾: أَيْ طَهِّرْ أَعْمَالَكَ عن الشِّرْكِ

[1]
.

﴿ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ ﴾: الرُّجْزَ: الأَصْنَامُ، وَهَجْرُهَا: تَرْكُهَا، وَالْبَرَاءَةُ

مِنْهَا وَأَهْلُهَا[2].



أَخَذَ عَلَى هَذَا عَشْرَ سِنِينَ، يَدْعُو إِلَى التَّوْحِيدِ، وَبَعْدَ الْعَشْرِ

عُرِجَ بِهِ إِلَى السَّمَاءِ، وَفُرِضَتْ عَلَيْهِ الصَّلَواتُ الْخَمْسُ، وَصَلَّى فِي مَكَّةَ ثلاث سنين،

وبعدها: أُمر بالهجرة إلى الْمَدِينَةِ.



وَالْهِجْرَةُ: الانْتِقَالُ مِنْ بَلَدِ الشِّرْكِ إِلَى بَلَدِ الإِسْلامِ، وَالْهِجْرَة:ُ

فَرِيضَةٌ عَلَى هَذِهِ الأُمَّةِ مِنْ بَلَدِ الشِّرْكِ إِلَى بلد الإِسْلامِ، وَهِيَ: بَاقِيَةٌ إِلَى أَنْ تَقُومَ

السَّاعَةُ؛ وَالدَّلِيلُ؛ قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي

أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ

اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا


* إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا

يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا
* فَأُولَئِكَ

عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا
﴾ [النساء: 97 - 99] وَقَوْلُهُ

تَعَالَى: ﴿ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ ﴾ [العنكبوت: 56].



قال البغوي رحمه الله: «سبب نزول هذه الآية: في المسلمين الذين بمكة،

لم يُهَاجِرُوا؛ نَادَاهُمُ الله بِاسْمِ الإِيمَانِ».



وَالدَّلِيلُ عَلَى الْهِجْرَةِ مِنَ السُّنَّةِ؛ قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم: (لا تَنْقَطِعُ الْهِجْرَةُ

حَتَّى تَنْقَطِعَ التَّوْبَةُ، وَلا تَنْقَطِعُ التَّوْبَةُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مغربها).



فَلَمَّا اسْتَقَرَّ بالْمَدِينَةِ: أُمِرَ[3] بِبَقِيَّةِ

شَرَائِعِ الإِسْلامِ؛ مِثلِ: الزَّكَاةِ، وَالصَّوْمِ، وَالْحَجِّ، وَالأَذَانِ، وَالْجِهَادِ، وَالأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ،

وَالنَّهْيِ عَنِ الْمُنْكَرِ، وَغَيْرِ ذَلِكَ مِنْ شَرَائِعِ الإِسْلامِ، أَخَذَ عَلَى هَذَا عَشْرَ سِنِينَ.



وَبعدها تُوُفِّيَ صلاة[4] الله وَسَلامُهُ

عَلَيْهِ، وَدِينُهُ بَاقٍ، وَهَذَا دِينُهُ، لا خَيْرَ إِلا دَلَّ الأُمَّةَ عَلَيْهِ، وَلا شَرَّ إِلا حَذَّرَهَا

مِنْهُ[5]، وَالْخَيْرُ الَّذِي دَلَّ

[6]
عَلَيْهِ: التَّوْحِيدُ، وَجَمِيعُ مَا يُحِبُّهُ الله وَيَرْضَاهُ، وَالشَّرُ

الَّذِي حَذَّرَ مِنْهُ[7]: الشِّرْكُ

[8]
، وَجَمِيعُ مَا يَكْرَهُ الله وَيَأْبَاهُ.



بَعَثَهُ الله إلى[9] النَّاسِ كَافَّةً،

وَافْتَرَضَ[10] طَاعَتَهُ عَلَى جَمِيعِ الثَّقَلَيْنِ

الْجِنِّ وَالإِنْسِ؛ وَالدَّلِيلُ قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿ قُلْ يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ

إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا

بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ


﴾ [الأعراف: 158]، وأَكَمَلَ الله بِهِ[11]

الدِّينَ؛ وَالدَّلِيلُ قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ

وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ

إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ

الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ

عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ

فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ
﴾ [المائدة: 3].



وَالدَّلِيلُ عَلَى مَوْتِهِ صلى الله عليه وسلم قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿ إِنَّكَ مَيِّتٌ

وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ

﴾ [الزمر: 30، 31]



[1] في (خ): (من الشرك).

[2] في (خ) و (ص): زيادة: (وعداوتها وأهلها وفراقها وأهلها).

[3] في (ص): زيادة: (فيها).

[4] في (خ، ص، م)، وحاشية ابن قاسم (87): (صلوات).

[5] في (خ) و (ص): (عنه).

[6] في (خ): (دلها).

[7] في (د): (حذر عنه). وفي (ص): (حذرها عنه).

[8] في (د): زيادة: (بالله).

[9] في (خ): (في).

[10] في (خ، د، م)، وحاشية ابن قاسم (89): زيادة لفظ: (الله).

[11] في (خ، ص): (له).



~













الأربعاء يناير 19, 2022 11:27 pm
Admin
Admin

Admin

لونك المفضل : asfar
المساهمات : 82
نقاط : 1779
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/04/2021
الموقع : https://klimat.ahlamontada.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://klimat.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: رد: الرسول الكريم من هو


شكرا للموضوع









المشاركين في الموضوع
2 مشترك
2 مشترك close
Admin
العراقي الطائي
إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع





مواضيع ذات صلةالرئيسيهمواضيع جديدهمواضيع لم يتم الرد عليها


تعليمات المشاركة
الرئيسيه
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الرسول الكريم من هو Collap31
أعلي 10 إحصائيات
أكثر الأقسام شعبيةأفضل المواضيعافضل 10 اعضاء فى منتدىآخر المشاركات