منتديات ابن الصحراء
سالفة وقصيدة / قصة المهادي 4
منتديات ابن الصحراء
سالفة وقصيدة / قصة المهادي 4


أهلا وسهلا بك إلىمنتديات ابن الصحراء.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

نجم منتدى ابن الصحراء لهذا اليوم13[لمشاهدة الرئيسية]
الصورة الرمزية تفاصيل العضوية تكريم العضو الملاحظات
البيانات
بيانات اضافية
سبب أختيار نجم أو نجمة اليوم في اسد بابل
عطاء مميز ,, كما الغيث الطيب ..:heart:


لوحه شرف المنتدى الاعظاء الاكثر نشاطا
العضو المميز الافضل بالاسبوع الموضوع المميز اخر مشارك
Aucune information actuellement
Aucune information actuellement Aucune information actuellement
Aucune information actuellement

سالفة وقصيدة / قصة المهادي Ibn3A سالفة وقصيدة / قصة المهادي P_1671v3i5u1 سالفة وقصيدة / قصة المهادي P_1396egqqc1 سالفة وقصيدة / قصة المهادي N.Shmr سالفة وقصيدة / قصة المهادي Ibn3A
سالفة وقصيدة / قصة المهادي 161903906348741 سالفة وقصيدة / قصة المهادي 161339762076793 سالفة وقصيدة / قصة المهادي P3 سالفة وقصيدة / قصة المهادي 164541202062511
سالفة وقصيدة / قصة المهادي Ibn3A سالفة وقصيدة / قصة المهادي 54 سالفة وقصيدة / قصة المهادي 159504193808761 سالفة وقصيدة / قصة المهادي Untitl65 سالفة وقصيدة / قصة المهادي Image3928


منتديات ابن الصحراء :: الشعر والشعراء :: قصة وقصيدة

كاتب الموضوع Admin مشاهدة صفحة طباعة الموضوع|أرسل هذا الموضوع إلى صديق|الاشتراكانشر الموضوع
10 - 01 - 2022
.AWARDS
جائزه احلى عضو انيق في الكتابه
جائزه الاناقه
 
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://klimat.ahlamontada.com

Admin

Admin



سالفة وقصيدة / قصة المهادي Emptyموضوع: سالفة وقصيدة / قصة المهادي
تم النشر فى :10 - 01 - 2022
لونك المفضل : asfar
المساهمات : 82
نقاط : 1911
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/04/2021
الموقع : https://klimat.ahlamontada.com
لوني المفضل



سالفة وقصيدة / قصة المهادي
><><><><><><>


قصة المهادي ومفرج السبيعي مع القصيدة


------------------
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه قصة المهادي ومفرج السبيعي


لبست عمشا السبيعية البرقع واليتم في يوم واحد .. ففي صبيحة ذلك اليوم استدعاها أبوها وأمرها بارتداء البرقع وكأنه يحثها على لبس السواد حداداً على فراقه لأنه لم تغِب الشمس حتى أتاه ثعبان سام لسعه فأرسله إلى مثواه الأخير..
ولم يتبق لعمشا إلا عمها ووحيده مفرج , وحزنها وبرقعها وحسنها الذي يتسرب من بين خيوط البرقع كأنه الفضة , حتى أن الذي يراها لا يدري هل الجمال الذي أخذته معها أم الذي تركته حيث كانت؟
ولوحت أيادي أبناء الحي تخطب ود عمشا فرفضت واكتفت بعهد قطعته على نفسها أمام عمها ثم نشرته بين قبيلتها بأنها ستكون زوجة ابن عمها مفرج عاجلاً أو آجلاً .
وقبل أن يأتي "آجلاً" أتى القدر المحتوم على هيئة رجل نسف كل هذا الحب وحطم قلبي الحبيبين ,, فمن الجنوب أتى مهمل المهادي فارس بمعنى الكلمة وإختلف الرواة في إسمه فيهم من قال أن إسمه محمد وفيهم من قال أن إسمه مهمل, ينحدر من قبيلة عبيدة قحطاني يتزعم قومه يقودهم في إحدى غزواته نحو الشمال .. ولأن بين سبيع وعبيدة حلفاً اختار المهادي أن ينزل في ضيافة زعيم بني عامر من سبيع ثم يكمل رحلته ..
ترك محمد المهادي خلفه العشرات من بنات قحطان المغرمات بفروسيته وشعره لكي يحرق واحدة من أجمل قصص الحب وليكشف أيضاً بأن مفرج السبيعي يحمل في داخله جبالاً راسيات وبحاراً تتدفق بالعطاء ومقدرة عظيمة على نكران الذات من أجل قبيلته .. فعندما دخل محمد المهادي أول حي بني عامر وهو في مقدمة فرسانه شاهد عمشا وهي تمشي برفقة صبايا الحي اللائي جرّهن الفضول البريء للإمعان في مشاهدة هؤلاء الفرسان العابرين .
أما بالنسبة للمهادي فلم تكن النظرة عابرة فلقد عرفت عيونه من تختار ؟ وكيف تتصيد مواطن الحسن والجمال حتى لو التفت بالثوب والوشاح والبرقع فرأى فيها العين الدعجاء وخيطاً من النور يتفلت من بين برقعها وشعرها وعنقاً يرفع جبينها وساعدين ناعمين رغم قسوة الحياة البدوية وعادت عمشا وبقية الفتيات إلى منازلهن فتهادى المهادي في مسيرته حتى عرف البيت ولأنه فارس عريق تعامل مع الموقف بشهامة فلم يتلفت إلى دار عمشا ولم يتأخر إلى مؤخرة المجموعة , بل انطلق نحو بيت زعيم بني عامر يفعل ما يشبه المستحيل للملمة جسده قبل أن يتساقط إرباً تتسابق عائدة إلى بيت عمشا.
وفي بيت العامري بدا المهادي شبه غائب عن الوعي حائراً في كيفية الوصول إلى هذه الفتاة وغارقاً بين عشرات الأسئلة التي تحاصره : فمن تكون؟ وما اسمها وأهلها؟ هل هي متزوجة؟ هل هي ذات حسب ونسب؟ .
هذه الأسئلة وغيرها طرحها المهادي على نفسه لأنه حسم أمره وقرر الزواج منها إذا لم تكن متزوجة وعندما مضى أول الليل قرر المهادي أن الإجابة على تلك الأسئلة تتطلب الإقامة عند العامري فترة من الزمن , لذلك اعتذر من قومه وطلب منهم تكملة رحلتهم وهو سينتظرهم في بيت العامري حتى عودتهم بحجة أنه لم تعد له رغبة بالغزو وتعذر أيضاً بأنه بدأ يشعر بمرض أنهك جسمه .
وأخضع المهادي نفسه للإقامة الإجبارية ليقطع الشك باليقين ويعرف إذا كانت تلك الفاتنة له أو عليه؟ رحل قومه تاركينه وحيداً في ضيافة العامري .. عاشقاً حتى الثمالة يقلب فكره ليل نهار في كيفية معرفة أي رجال بني عامر قادر على حمل السر ومساعدته في الزواج من تلك الفتاة التي سحرته دون أن تعلم , قرر المهادي أن يتظاهر بأنه مصاب بالصرع وأنه يهذي أحياناً بكلام ليس له أساس وبدأ يفعل ذلك كلما اجتمع أعيان القبيلة في بيت شيخهم في محاولة منه لمعرفة من أقدرهم على حمل سره ؟
كان يجالس أفضل الرجال يحادثهم حديث الزعماء والفرسان ثم فجأة ينقلب عليه مدّعياً المرض فيتشنج ويميل على جليسه ويتكئ عليه بعنف ليختبر قوته الجسدية والنفسية ..


ولم تطل تجارب المهادي لأنه وجد مفرج السبيعي أكثر الجالسين صبراً .. وعندما اطمأن إليه واختبره أكثر من مرة .. دعاه إلى مكان قصي وصارحه بأن مكوثه وادعاءه الصرع كان من أجل الوصول لتلك الفتاة التي عزم على الزواج منها .. طلب منه مفرج أن يصفها بدقة فانهمر المهادي يصفها من قمة رأسها إلى أخمص قدميها ويشبهها بالسحاب والخيل والبرق والماء والمطر حتى وصل إلى ذكر منزلها الذي دخلت إليه , فسأله مفرج إن كان يستطيع معرفتها لو ذهبوا لنفس الدار؟ فأجابه بأنه يميزها ولو أتت برفقة مئة فتاة .
لم يعد مفرج يعلم ماذا يفعل؟ غير أنه وعد المهادي بأن يعود إليه في الغد بكل ما يعرفه عنها ثم اختفى في الظلام يرتقي الحزوم وقد ضاقت الدنيا عليه لأن ضيفه طلب منه أن يساعده في الزواج من عمشا .. وكادت روحه تزهق لأنه صار ضحية المعركة التي نشبت داخله بين مفرج العاشق الذي يرفض التفريط في حبيبته , ومفرج الفارس الذي إن وعد بالمساعدة فعل.
وبعد أن جف الدمع والغضب انتصر مفرج الفارس على مفرج العاشق , وهرول إلى أبيه يستشيره .. فحسم الأب العجوز الأمر مثل السيف فقال :
- المرة غيرها مرة .. لكن وين نلقى مثل عز المهادي؟
ولم يسمع مفرج لنداء القلب وانكب على وجهه يبكي بمرارة .. وأشرقت الشمس على المهادي وهو في قمة أناقته وسعادته ينتظر وصول مفرج الذي وعده خيراً .. وفعلاً أتى وأخذه إلى البيت الذي تسكنه عمشا وهو يحمل الأمل الأخير بأن يختار بيتاً غيره لكن المهادي قطع الشك باليقين .. فناداها مفرج بصوت دامع مبحوح وانتفضت الأرض بعين المهادي حين نفرت عمشا من البيت ثم أدبرت عائدة حين رأت برفقته رجلاً سأله مفرج وفي عينيه بقايا إنسان إن كانت هي الفتاة المقصودة فأومأ برأسه وضغط على يد مفرج وهو يصيح : تكفى يا مفرج لا تضيع وتضيع حياتي .
أخذ مفرج بيده وقال : هذه أختي وقد قبلت بك زوجاً لها .
ولم تغب شمس ذلك اليوم إلا وعمشا في خدرها والنساء يجهزنها للعريس غير المنتظر أدمعها ترفض الكحل وعيونها تبحث عن صدر أمها وقوة والدها فقد أحست أنها يتيمة من جديد وانتابتها الظنون في صدق محبة مفرج لها ,,
وكان مفرج قد توارى عن العيون التي تحاصره بالأسئلة : لماذا تركتها له؟ فدس رأسه في الرمل والظلام يبكي بكاءً مراً لم يعرفه من قبل ,, ولم تعرفه الصحراء من حوله ,, فهو لا يبكي فراق عمشا ولا يبكي تفريطه بها ,, إنما كان بكاءً جديداً مختلفاُ قادماً من عالم الجنون أتى ليأخذ مفرج معه بهدوء ,, فالقبيلة التي ضحى بمحبوبته من أجلها اتهمته بالجبن والتنازل عنها ولم يسل أحداً منهم سيفه ليمنع هذه الكارثة , بل ولم يقترب منهم أحد يواسيه في مصيبته وتركوه يهيم على وجهه يطوف الأماكن التي كانت تجمعهما , حتى وصل إلى مبيت الإبل وارتمى بجوار الناقة التي كانت تحبها عمشا وتسميها "نعسانة" .
وأصابته حالة هذيان فانقلبت نعسانة في عيونه عمشا فأخذ يبكي أمامها معتذراً عن تفريطه بها .. ثم حفر تحت أقدامها قبراً دخل فيه ثم استحث نعسانة حتى "نوخها" فوقه وأسلم عينه للظلام .
ثم فجأة شق السكون صوت عمشا وهي تنادي بصوت خافت العريس فقفزت نعسانة كعادتها عند سماع صوتها .. وانتصب مفرج غير مؤمن بصدق ما يسمع لولا أن نعسانة أكدت له بوقفتها .. ولولا صوت المهادي وهو يقول :
- غلبتني يا مفرج بطيبك , لكن أنا رديتها لك .
- وش صار ؟
اقترب المهادي منه ومدّ يده وانتشله من حفرته وهو يقول :
- يوم دخلت عليها لقيتها واقفة مثل الذيب , حاولت أميّل راسها بالشعر وعيّت , قلت أنا فلان بن فلان وعندي وعندي وقالت لي : اسمع يابن الناس ترى مفرج مهوب أخوي , هو ولد عمي وكنا بنتزوج بس مرض أمه أخرنا " .
واتفقا على أن يقيم المهادي معهم عدة أيام حفاظاً على سمعة عمشا ثم يرحل وإذا بلغ دياره أرسل رسولاً يخبرهم بطلاق عمشا .
وأقام برفقة مفرج عدة أيام تجمعهما في النهار بيوت الشعر وفي الليل يترافقان مع الذئاب لهما في كل وادٍ موضع نار ولمعان دلال قهوة ورائحة هيل وقصائد شعر , ونمت صداقتهما ومحبتهما إلى مرحلة فوق الأخوة .. ثم رحل المهادي وبعد عدة أيام جاء رسوله بالعطايا والهدايا ثم أخبرهم بطلاق عمشا .. فأفزع العجوز وأسعد عمشا ومفرج ..
سالفة وقصيدة / قصة المهادي 77777710
وبعد عشرين عاماً ..


وكان منزل المهادي في بحبوحة من المال والجاه وزوجات سعيدات وأولاد تتوسطهم ابنته الوحيدة "نورة" .
أما بيت مفرج فكان خالياً إلا من متاع قليل يعصف به الفقر , وعلى الأرض أجساد ثلاثة من الأبناء ملتصقين في محاولة للاحتماء من البرد تحت قطعة سجادة قديمة .
ولم يعد يستطيع أن يتحمل البقاء في دياره بعد أن فقد أباه وأمه وماله ,, وشاور عمشا في أن يلوذ بجوار صديقه المهادي الذي تأتي الركبان محملة بأخبار جاهه وأيضاً تحمل سلامه الدافئ لصديقه ودعوته لزيارته ... وفعلاً توجه له هو وأولاده متدثرين بثياب تفضح فقرهم .. لم يكن ذلك الصباح صباح عيد إلا في عيون المهادي وصديقه ..
وأمر المهادي إحدى زوجاته أن تترك بيتها وتنتقل لبيت ضرتها .. لتكون الدار بما فيها لمفرج وزوجته .. التي تسابقت العيون لاهثة لمشاهدة الساحرة التي سحرت المهادي بجمالها فجعلته يدعي الصرع ويخاطر بحياته من أجلها .. لكنهن وجدنها شيئاً من جلد على عظم .. ذهب الفقر بكل مفاتنها فما بقي منها إلا مرثية تسير على الأرض .. وفي داخلها انكسار يثير الشفقة .. حتى من زوجات المهادي اللاتي خمدت نار غيرتهن واحتضنّها كأخت ثالثه ..
وقبل خروج الزوجة الأولى همست بأذن عمشا بأمر ,, وبقيت عمشا تتنقل في الدار حتى غلبها النعاس فنامت وهي ترتقب قدوم شخص ما بقلق .. دخل مفرج بيته قادماً من بيت ابن مهادي في الثلث الأخير من الليل وهو يحمد الله على تغير حاله .. وعندما دخل على زوجته وهي نائمة رأى منظراً جعله يصاب بالجنون .. هذه هي عمشا وينام معها رجل غريب ,, كانت قدمه أسرع من يده فركل النائم ركلة قوية اخترقت صدره ,, فقفز من شدة الضربة وأخذ يترنح ثم سقط ميتاً قبل أن تفيق عمشا من هول الصدمة صرخت به : وش سويت ؟ فصاح : ذبحته وباذبحك أنتي بعد .. وش جابه ؟؟ .. قالت : هذا ولد المهادي يضوي من المقناص تالي الليل ويرقد جنب أمه .. وما درى إنها تركت البيت ..
فقفز يقلب الجثة لعل وعسى .. لكن الجسد كان بارداً .. وجلست عمشا عنده تتأمل زوجها وهو يقلب رأسه .. ماذا عساه يفعل؟ فالمسألة لم تعد مسألة قتل رجل .. بل تعدّت إلى : ابن من هذا ؟ إنه ابن الرجل الذي أهداني الحياة فرددت له هديته بالموت ..


خرج مفرج ليخبر صديقه بالأمر ويسلمه نفسه ,, إن شاء قتله وإن شاء أعتقه ,, وفي بيت المهادي كانت ردة فعله أن امتدت يده بسرعة لتقفل فم مفرج حتى لا يكمل الحديث خوفاً من أن تسمعه أم الفتى .. ثم خرج به وسأله إن كان أحد يعلم بذلك غيرك وزوجتك ؟ فنفى ذلك .. أدرك المهادي أن ساعة رد جميل مفرج أتت .. فأقسم عليه وعلى زوجته ألا يخبرا أحداً ,, ثم حمل جثة ابنه وهرول بها إلى المكان الذي اعتاد أبناء القبيلة اللعب فيه .. فأسنده إلى إحدى الأشجار وجلس يحرسه من السباع .. وهو يمرر يده على رأس ابنه ويتمتم : والله لو إن اللي قاتلك مية فارس غير آخذ بثارك , والله لو إنك حي وأخذت رأيك غير تقول اللي تسويه يابوي هو المبارك ......... إلخ .
واستمر يحكي عليه قصته مع مفرج حتى أشرقت الشمس واطمأن عليه من السباع ,, فانسل بسرعة عائداً لبيته يرسم خطته ..
حتى أتى الصبيان يصرخون : سالم مات ,, سالم مات ,,, فتسابقوا إلى موقع الجثة وأطلق العنان لحزنه وثار على الجميع وطالب بأن يدلّوه على قاتل ابنه ,, ثم استمر يضغط على قومه حتى اجتمع كبارهم وطلبوا منه تحديد دية ما دام جميع أفراد القبيلة موضع اتهام ,, فطلب منهم ناقة عن كل رجل ,, وجمعوا له الإبل,, فقسمها قسمين ,, الأول أعطاه أم القتيل في الحال ,, والثاني تركه حتى حين ثم أعطاه مفرج ..
واستمرت الأيام تدور وتؤكد كم كان صبر عمشا عظيماً وهي تجالس أم الفتى المقتول ولا تتحمل الاحتفاظ بالسر إلا عن طريق العناية بالأم والاحتفاء بها ,, وكم هو عظيم صبر المهادي وهو يحاور ويصادق قاتل ابنه ويتشاركان الزاد والحديث ,, وكم هو عظيم صبر مفرج وهو يواجه المهادي كل يوم بابتسامته وهو الذي أرسل ابنه لعالم الغيب ..
وبعد ثماني سنين فوجئ مفرج بصديقه يطلب منه الرحيل بطريقة غير مباشرة .. فأثناء لعبهم كان يقول له : ارحلوا والا رحلنا .. كلما جاء دوره في اللعب , بدلاً من قولهم : العبوا والا لعبنا ,, عاد مفرج إلى زوجته يخبرها ويسألها ويستشيرها ,, ويشكو إليها حيرته من طلب المهادي .. لقد سأل مفرج نفسه وزوجته والثريا و سهيل وأول الليل وحتى الفرس المتباهية ببياضها في مقدمة الليل ,, ولم يجد جواباً , وضاعت حيلته إلا من أمر واحد أن يذهب إلى المهادي في الصباح ويستأذنه في الرحيل .. فإن منعه امتنع .. وإن أذن له رحل .. لكن بعد أن يعرف السبب لأنه لا بد أن يكون في الأمر كارثة ,, التقى المهادي بمفرج بفتور ,, ورد عليه بمثل ذلك عندما طلب منه الرحيل بحجة شوقه لأهله .. وكان الاثنان يعلمان أنها حجة كاذبة ..
رحل مفرج وهو مذهول .. حتى حل الظلام فنزل بأهله في موضع من الأرض ..وهو لم يفق من الصدمة .. وكان يتساءل كيف سمح لنفسه بالرحيل قبل معرفة السبب ؟
وتذكر أن من عادة المهادي كونه شاعراً .. أن يغني همومه على الربابة عندما تنام العيون ,, فضمن أنه سيجر همومه على ربابته ,, فجمع أبناءه وأمرهم بأن يلزموا هذا المكان .. وتذرع بأنه نسي أمانة للمهادي معه .. سيعيدها ثم يرجع بسرعة ..
عاد مفرج للديار ولاذ بشجرة قريبة من بيت المهادي تستره حتى يسمع أحاديثهم .. وكان المهادي لا يتحدث إلا لماماً ويجيب باختصار على من يسأله عن رحيل مفرج فيقول : - مفرج اشتاق لجماعته , راح يسلّم عليهم وبيعوّد إن شاء الله ..
انفض المجلس .. ولم يبق للمهادي سوى الليل والدلال وأماكن كثيرة تركها مفرج فارغة لا يملؤها سوى الربابة .. ومعها ومع الليل والقصيد تكشفت أول الصورة السوداء التي جعلت المهادي يطلب من صديقه الرحيل




-----------


يقـول المهـادي والمهـادي مهمـل
بي علةٍ كل العـرب مـا درى بهـا


أنـا وجعـي مـن علـةٍ باطنـيـة
بأقصى الضماير ما درى وين بابهـا


تقـد الحشـا قـد ولا تنثـر الدمـا
ولا يدري الهلبـاج عمـا لجـا بهـا


وإن أبديتهـا بانـت لرماقـة العـدا
وإن أخفيتها ضاق الحشـا بالتهابهـا


أربع سنيـن وجارنـا مجـرمٍ بنـا
وهو مثل واطي جمرتين ما درى بها


وطاها بفرش الرجل ليمـا تمكنـ
بقى حرها ما يبـرد المـاء التهابهـا


ترى جارنا الماضي على كل طلبـه
لو كان مـا يلقـى شهـودٍ غدابهـا


ويا ما حضينا جارنـا مـن كرامـه
بليلٍ ولو نبغي الغبـا مـا ذرى بهـا


ويا ما عطينـا جارنـا مـن سبيـة
لا قادهـا قوادهـم مـا انثنـى بهـا


ونرفى خمال الجار ولـو داس زلـة
كما ترفي البيـض العـذارى ثيابهـا


ترى عندنا شاة القصير بهـا أربـع
يحلف بها عقارهـا مـا درى بهـا


تنـال يالمهـادي ثمـانٍ كـوامـل
تراقى وتشدي بالعلا مـن أصابهـا


لا قـال منـا خيّـرٍ فـرد كلـمـة
بحضرات خـوفٍ للرزايـا وفابهـا


الأجـواد وإن قاربتهـا مـا تملهـا
والأنذال وإن قاربتها عفت مـا بهـا


الأجواد وإن قالوا حديثٍ وفـوا بـه
والأنذال منطـوق الحكايـا كذابهـا


الأجواد مثل العد مـن ورده ارتـوى
والأنذال لا تسقـى ولا ينسقـا بهـا


الأجواد تجعل نيلهـا دون عرضهـا
والأنذال تجعل نيلهـا فـي رقابهـا


الأجواد مثل الزمل للشيـل يرتكـي
والأنذال مثل الحشور كثير الرغابهـا


الأجواد لو ضعفوا وراهـم عراشـه
والأنذال لو سمنوا معايـا صلابهـا


الأجواد يطرد همهم طـول عزمهـم
والأنذال يصبح همهـم فـي رقابهـا


الأجـواد تشبـه قـارةٍ مطلحـبـة
لا دارها البردان يلقـى الـذرا بهـا


الأجواد تشبـه للجبـال الـذي بهـا
شـرب وظـل والـذي ينهقـا بهـا


الأجواد صندوقيـن مسـك وعنبـر
لا فتحـت أبوابهـا جـاك مابـهـا


الأجواد مثل البدر في ليلـة الدجـى
والأنذال ظلمـا تايـهٍ مـن سرابهـا


الأجواد مثل الدر في شامـخ الـذرا
والأنذال مثل الشري مـرن شرابهـا


الأجواد وأن حايلتهـم مـا تحايلـوا
والأنـذال أدنـى حيلـةٍ ثـم جابهـا


الأنذال لو غسلـوا يديهـم تنجسـت
نجاسة قلـوبٍ مـا يسـر الدوابهـا


يـا رب لا تجعـل الأجـواد نكبـة
من حيث لا ضعف الضعيف التجابها


أنا أحب نفسي يرخص الزاد عندهـا
يقطعك يـا نفـس جزاهـا هبابهـا


يا عل نفسـن مـا للأجـواد عندهـا
وقارن عسى ما تهتني فـي شبابهـا


عليك بعيـن الشيـح لا جـت وارد
خل الخبـاري فـإن ماهـا هبابهـا


ترى ظبي رمـان برمـان راغـب
والأرزاق بالدنيا وهو ما درى بهـا


سقا الحيا مـا بيـن تيمـا وغربـت
يمين عميق الجـزع ملفـا هضابهـا


سقـا الولـي مـن مزنـةٍ عقربيـة
تنشر إدقـاق وبلهـا مـن سحابهـا


اليا أمطرت هذي ورعد ذي ساق ذي
سناذي وذي بالوبل غـرق ربابهـا


نسف الغثا سيبان ما ها اليا أصبحت
يحيل الحول والما ناقعٍ فـي شعابهـا


دار لنـا مـا هـي بـدارٍ لغيـرنـا
والأجناب لـو حنـا بعيـدٍ تهابهـا


يذلون مـن دهمـا دهـوم نجرهـا
نفجي بها غزات مـن لا درى بهـا


ترى الدار كالعذرى إلى عاد ما بهـا
فحلٍ غيورٍ كل مـن جـاء زنابهـا


فيا ما وطت سمحات الأيدي من الوطا
نصد عنها ما غـدا مـن هضابهـا


تهاميـة الرجليـن نجديـة الحـشـا
عذابي مـن الخـلان وأنـا عذابهـا


أريتك إلى ما مسنا الجوع والضمـا
واحترمن الجـوزا علينـا التهابهـا


وحمى علينا الرمل و استاقد الحصـا
وحمى على روس المبادي هضابهـا


وطلن عذرن من ورانـا و شارفـن
عماليـق مطـوي العبايـا ثيابـهـا


سقانـي بكـأس الحـب دومنهـنـه
عندل من البيض العـذارى أطنابهـا


وإلى سرت منا يا سعود بـن راشـد
على حرةٍ نسل الجديعـي ضرابهـا


سرهـا وتلفـي مـن سبيـع قبيلـة
كرام اللحا في طوع الأيـدي لبابهـا


فلا بـد مـا نرمـي سبيـع بغـارة
على جرد الأيدي دروعهـا زهابهـا


وأنـا زبـون الجاذيـات مهـمـل
إلى عزبـوا ذود المصاليـح جابهـا


عليهـا مـن أولاد المهـادي غلمـه
اليا طعنوا ما ثمنـوا فـي أعقابهـا


محا الله عجوزٍ من سبيع بـن عامـر
مـا علمـت قرانهـا فـي شبابهـا


لها ولـدٍ مـا حـاش يـومٍ غنيمـة
سوى كلمتين عجفـة تمـزا وجابهـا


يعنونها عسمان الأيدي عـن العضـا
محا الله دنيا ما خذينـا القضـا بهـا


عيون العدا كـم نوخـن مـن قبيلـة
لا قـام بـذاخ إلا جاعـر يهابـهـا


وأنا أظـن دار شـد عنهـا مفـرج
حقيق يـا دار الخنـا فـي خرابهـا


وأنا أظـن دار نـزل فيهـا مفـرج
لا بـد ينبـت زعفرانـن ترابـهـا


فتـى مـا يظـم المـال إلا وداعـة
ولو يملك الدنيـا جميـعٍ صخابهـا


رحل جارنا مـا جـاه منـا رزيـة
وإن جتنا منه ما جـاه منـا عتابهـا


وصلوا علـى سيـد البرايـا محمـد
ما لعلع الجمـري بعالـي هضابهـا


----------------------------
تكملة القصة


انطلق عقل مفرج في كل الاتجاهات ومع كل الاحتمالات .. في محاولة لمعرفة الخطأ الذي ارتكبه أولاده ومن منهم ارتكبه ؟
وبدأت الأفكار تسابق الخطى .. ومع كل خطوة احتمال يرتفع وآخر يسقط .. إلى أن استقر أخيراً على أن المهادي لن يغيظه إلا شيء يتعلق بالشرف .. وشرف المهادي يعني ابنته .. مما جعل مفرج يعزم على اختبار أبنائه بشكل منفرد بدلاً من مواجهتهم , ووصل إليهم مع شروق الشمس .. وبدأ الاختبار ..
فاستدعى أكبرهم وانفرد به وهمس له بلهجة فيها مكر : المهادي باعنا وطردنا من ديرته وأنا والله منيب متحسف على شي أكثر من تركنا لبنته نورة .. ما كسبناها لا حلال ولا حرام ... نظر الابن لأبيه باستغراب وقال : لكن هذي جارتنا ومثل أختنا !!
غضب الأب ورفع صوته بحثاً عن اعتراف فقال : مهوب دايم , أنا لو إني بعمرك كان ما تركتها تروح من يدي .. لم يستطع الابن تحمل خذلان أبيه له فقال : والله لو تنطبق السما على الأرض ما خنت جاري في محارمه .
ضم مفرج ابنه ثم طلب منه أن يذهب جهة الشرق وأن لا يعود قبل المغيب .. ثم أخذ يحاور ابنه الأوسط وأكثرهم شبهاً به .. ويحاول جرّه إلى الاعتراف بأي شيء .. لكنه أثبت لأبيه أن شرف الجار يحتل القلب والعين ..
انشرح صدر مفرج لنظافة ذمة ابنه .. الذي كان شبيهاً بأبيه كما كان يحفظ كل قصائد جده .. وأتى دور الابن الثالث وهو شاب يافع نما وترعرع في ديار المهادي وتعلّم من أقرانه .. انهال عليه مفرج بالمديح حتى انتفخت أوداجه غروراً ,, ثم قال والده : يوم كنت بعمرك كنت سيد النساء , ولو أنا في عمرك الحين كان ما أرحل من ديار المهادي إلا وأنا ماخذ بنته يا حلال يا حرام .. فانفرجت أسارير الفتى وقال دون أن يحسب عواقب الأمور : لو تأخرنا يوم واحد كان خذت بنت المهادي .
كان هذا هو الدليل على أن هذا الابن هو سبب الرحيل .. لكن مفرج أراد أن يقطع الشك باليقين وطلب منه أن يحكي له بعض التفاصيل .. فانطلق الابن يحكي أنه منذ سنوات يحاصر نورة أينما ذهبت مستغلاً صفاء نيتها وأهلها والقبيلة ,, ثم عندما علمت بسوء نيته أمرها والدها بعدم الخروج ,, ولكونها البنت الوحيدة كان لا بد لها من القيام ببعض أعمال البيت ,, فاضطر المهادي إلى مرافقتها في بعض لوازمها , ولكن الشاب لا يخجل و لا يخاف متمادياً في وقاحته .. وأخذ يشرح لوالده كيف كان يسترق النظر لمحاسنها .. حتى وهي منزوية تمشط شعرها..
وقبل أن يستطرد في وصفها كان سيف مفرج يلمع في السماء ليهوي على عنق هذا الابن .. فطار رأسه وهو لا يزال يحمل بقية من الخبث الأسود لم يوقفه إلا التراب الذي ملأ فمه وعينيه .
قتل مفرج ابنه الأصغر بسبب فعلته .. ولو علم بها قبل ذلك لقتله أيضاً .. ثم أخذ رأسه وترك بقية جثته للخسيس من السباع .. ربما رجفت يده قليلاً ودمعت عينه لوقت قصير على قتل ابنه بيده .. ولكن ذلك لم يدم وقتاً طويلاً .. لأنه تذكر بأن المهادي أيضاً فقد ابنه وبنفس اليد .. أخذ مفرج رأس ابنه وتوجه لزوجته وأبنائه .. فأخفاه لأنه لا يعلم هل يقبلون بعذره في قتله أم يغضبون ويفارقونه؟؟
استدعاهم وشرح لهم الأمر .. وطلب منهم أن يقترحوا عليه طريقة العقاب .. فصاحوا بغضب أن ذلك لا يتم إلا بقطع رأسه وإرساله للمهادي .. فقفز مفرج وأتى بالرأس .. لم يعد هناك مكان للدمع حزناً أو البكاء أسفاً على هذا الابن الذي أضاع نفسه عن أهله وهم بأمس الحاجة إليه .. الأم تعشق طفلها وتقترح قتله وتشاهد رأسه مفصولاً عن جسده بيد أبيه .. ثم يتوجب عليها قبول الأمر وأن تقتنع بأن هذا فيه إرضاء للمهادي .. أما الأب فقد مضى أول ليلته وأمامه صورتان .. صورة رأس ابنه في التراب .. وصورة المهادي وهو يقلب رأس ابنه مفجوعاً .. وعند منتصف الليل انفطرت أكباد الابنين ووالدهما يدفع إليهما برأس أخيهما ويصرخ بهما ليسرعا ويضعاه بين يدي المهادي ..
انطلق الأخوان يحملان رأس أخيهما وقد تحول بكاؤهما إلى ظلام يضاعف سواد الليل يتبادلان الرأس .. وكلما أخذه أحدهما تأخر قليلاً عن أخيه لينهال على الرأس يقبله ويغسله بدموعه ..
وتثاقلت خطواتهما وزاغت نظراتهما وهما يدخلان على ابن مهادي .. الذي فجع لمنظر ابني صديقه وصاح : مفرج فيه شي؟؟؟
فوضعا رأس أخيهما بهدوء أمامه .. فصاح بكل قوته : يا ويلك يالمهادي .. يا ويلك يالمهادي ... واحتضن ابني مفرج باكياً وهو يردد : أخطيت يا مفرج .. أخطيت يا مفرج .
لم تحتفظ أي عين بدمعها في حي المهادي .. فقد اختار مفرج أصعب الحلول .. ذلك الحل الذي لم يكن يريده هو ولا المهادي ولا زوجته ولا نورة ولا أبناء مفرج ..
ذلك الحل لم يرده إلا التاريخ ليحتفظ بشيء قادر على تخليد ذكرى المهادي ومفرج .. وفي نفس الوقت قادر على إعادة استدرار الدمع من أجلهما ..
وربما لكي نقرأ قصتهما فتنساب من أعيننا بعض دموعهم .. عيونهم انطفأت رغم أنه لا يزال فيها الكثير من الأسى والدمع .. 
فإذا كان في محجر عينك الآن دمعة فالمسها , وتأكد فيما إذا كانت دمعتك , أم دمعة المهادي أو مفرج أو عمشا أو نورة أو
أبنائهم ..
ودمتم سالمين













المشاركين في الموضوع





مواضيع ذات صلةالرئيسيهمواضيع جديدهمواضيع لم يتم الرد عليها


تعليمات المشاركة
الرئيسيه
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

سالفة وقصيدة / قصة المهادي Collap31
أعلي 10 إحصائيات
أكثر الأقسام شعبيةأفضل المواضيعافضل 10 اعضاء فى منتدىآخر المشاركات